‫الرئيسية‬ الصحة “إنترناشيونال أس أو أس – الرشيد” تسلط الضوء على أهم استراتيجيات بيئة العمل الواجب اتباعها لتعزيز إمكانية الكشف المبكر عن السرطان والوقاية منه
الصحة - ‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

“إنترناشيونال أس أو أس – الرشيد” تسلط الضوء على أهم استراتيجيات بيئة العمل الواجب اتباعها لتعزيز إمكانية الكشف المبكر عن السرطان والوقاية منه

سلطت “إنترناشيونال أس أو أس – الرشيد ” الضوء على الأهمية المتنامية للكشف المبكر عن السرطان والتركيز على الوقاية منه ضمن الاستراتيجيات الصحية للشركات، وذلك بالتزامن مع إحياء اليوم العالمي للسرطان والذي يصادف الرابع من فبراير من كل عام. وتعد “إنترناشيونال أس أو أس – الرشيد” مشروعاً مشتركاً بين شركة “إنترناشيونال أس أو أس” العالمية المتخصصة في مجال توفير الخدمات الطبية والمساعدة الصحية والأمنية، و”مجموعة الرشيد” السعودية التي تنشط في مجالات التصنيع والبناء والهندسة وغيرها من القطاعات الرئيسية.

وأوضحت الشركة أن استمرار مرض السرطان في كونه عبئاً صحياً عالمياً خطيراً، لا يحد من الأهمية المحورية للتدابير الاستباقية، حيث تؤدي إلى خفض معدلات الوفيات بشكل ملحوظ، إذ تظهر أحدث البيانات إمكانية تقليل 40%  على الأقل من حالات السرطان المسجلة من خلال اتخاذ تدابير الوقاية الأساسية الفعالة.

وقد يكون لبيئة العمل وساعات العمل تأثير كبير على سلامة الموظفين وصحتهم النفسية والجسدية، حيث يقضي الأفراد جزءاً كبيراً من وقتهم في العمل، وهم معرضون لعوامل الخطر كالمواد الضارة، وساعات العمل الطويلة، ودخان السجائر. كما أن بعض العادات المتبعة أثناء العمل قد تؤدي إلى الخمول البدني واتباع أنماط غذائية غير صحية، وكلاهما من عوامل الخطر المعروفة التي قد تؤدي إلى الإصابة بالسرطان. وفي المقابل، يمكن أن تلعب بيئة العمل دوراً أساسياً في اتباع عادات صحية من شأنها التخفيف من مخاطر السرطان.

ويشير الخبراء إلى أن التدخين والسمنة من عوامل الخطر الرئيسية، إلى جانب احتمالية تأثير العوامل الجينية في زيادة حالات السرطان لدى الشباب. وبناءً على الاتجاهات التي سادت خلال العقود الثلاثة الماضية، يتوقع الباحثون أن يرتفع الرقم العالمي لحالات السرطان المبكر الجديدة بمقدار 31% بحلول عام 2030، في حين سترتفع نسبة الوفيات الناجمة عنها بمقدار 21%، حيث يرجّح أن يكون الأفراد في الأربعين من عمرهم الفئة الأكثر عرضةً للخطر.

وقال الدكتور شاين ستوكل، مدير الشؤون الطبية في إنترناشيونال أس أو أس الرشيد: “غالباً ما تركِّز جهود مكافحة السرطان على إجراءات الرعاية المتبعة بعد تشخصيه، وإدارة المرض ومعالجته بعد انتشاره. ويشكل اليوم العالمي للسرطان مناسبةً لتعزيز الوعي بآثار مرض السرطان، والتأكيد على أهمية التدخلات الاستباقية للحد من أخطاره. وتمثل التوعية بالسرطان وتوفير الكشف الميسر عنه وإعداد برامج الوقاية منه أدوات بالغة الأهمية في حماية الأفراد والمنظمات على حد سواء، فضلاً عن تعزيز الصحة والسلامة في بيئة العمل، وتخفيض معدلات التغيب عن العمل، وترسيخ بيئة عمل أكثر إنتاجية ومشاركة.”

وأضاف الدكتور ستوكل: “يمكن تخفيف مخاطر السرطان بشكلٍ كبير من خلال تغييراتٍ بسيطة وفعالة ضمن بيئة العمل، كتوفير أصناف الطعام الصحي والتشجيع على الممارسة المنتظمة للتمارين الرياضية. ويسهم التركيز على هذه المنهجيات ضمن البرامج الصحية للشركات في جعل الموظفين أكثر حرصاً على تحسين صحتهم وسعادتهم، وينمي لديهم روح المسؤولية بصحتهم الشخصية، بما يسهم في تخفيف مخاطر السرطان.”

وتواصل المملكة العربية السعودية اتخاذ التدابير والإجراءات الاستباقية الفعالة وسط المخاوف المتزايدة المتعلقة بمخاطر السرطان، في سبيل رفع الوعي بين الموظفين. وتبنت المملكة هدفاً يتمثل بتقليل الوفيات المبكرة الناجمة عن حالات الأمراض غير المعدية بمقدار 25% بحلول عام 2025. وبالتوازي مع هذا الهدف الطموح، شهدت المملكة تطبيق العديد من الإجراءات، كتوفير جلسات توعوية لتثقيف المجتمع حول مرض السرطان وأهمية الكشف المبكر عنه والوقاية منه، ولتشجيع أفراد المجتمع على أخذ اللقاحات الوقائية.

فيما يلي بعض الاستراتيجيات المفيدة التي تقترحها إنترناشيونال أس أو أس الرشيد من أجل تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان بالنسبة للموظفين ومساعدة المنظمات على تدعيم بيئة العمل فيها:

1.         توفير التثقيف والتوعية: يجب توعية الموظفين بالمخاطر الشائعة للإصابة بالسرطان، وعلاماته التحذيرية، ومسبباته المحتملة. كما تكتسب ورشات العمل الدورية والحملات الإعلامية أهمية كبيرة على هذا الصعيد، وتسهم في تشجيع الموظفين على متابعة صحتهم، وطلب العناية الطبية العاجلة عند ملاحظة وجود أية أعراض محتملة.

2.         تشجيع إجراء الفحوصات الدورية: غالباً ما يؤدي التشخيص المبكر للسرطان إلى نتائج علاجية أفضل. ويجب التركيز على أن تغطي المنافع الصحية الممنوحة للموظفين إجراءات التشخيص الأولية، وأن تتيح سياسات المؤسسات تنفيذ هذه الإجراءات التشخيصية. كما ينبغي تشجيع الموظفين على أخذ إجازة من أجل إجراء الفحص الطبي السنوي.

3.         تشجيع اتباع عادات صحية: يجب توفير أصناف طعام صحي في كافتيريا المؤسسات وأجهزة البيع الآلي. وينبغي تطبيق مبادرات مؤسسية في هذا السياق، كالبرامج الصحية وتحديات المشي، ومنح تخفيضات على اشتراكات النوادي الرياضية لتشجيع مزاولة الأنشطة البدنية واتباع عادات غذائية صحية.

4.         تشجيع التواصل المفتوح: يكتسب توفير بيئة آمنة وداعمة أهمية كبيرة، حيث يمنح ذلك الموظفين شعوراً بالأريحية أثناء مناقشة المخاوف من السرطان ومصادره المحتملة. ويجب توفير خدمات الاستشارة السرية من خلال برامج مساعدة الموظفين (EAPs).

5.         تقييم بيئة العمل: يجب تحليل المخاطر المحتملة في مكان العمل، والتي قد تزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان، كالتعرض للمواد المسرطنة على سبيل المثال، وتطبيق تدابير فعالة للتحكم بهذه المخاطر والتخفيف منها وإرساء بيئة عمل صحية. وقد تسهم أساليب العمل المكتبي في عالم اليوم بشكل مباشر في زيادة عوامل خطر الإصابة بالسرطان، بما في ذلك زيادة الوزن، والنظام الغذائي والخمول البدني.

6.         توفير مكان عمل خال من التدخين: يتسبب التبغ بـ 25% من وفيات السرطان. ويساعد توفير الدعم للموظفين للإقلاع عن التدخين في تخفيف هذه المخاطر. ويتوجب فرض سياسة صارمة بشأن منع التدخين من أجل حماية الموظفين من آثار التدخين السلبي التي تعد عامل خطر أساسي للإصابة بالسرطان.

7.         تقديم الدعم والرعاية الشاملة: توسيع نطاق برامج مساعدة الموظفين لتشمل الموارد المرتبطة بالسرطان. ويجب أيضاً إتاحة إمكانية الحصول على الاستشارات والدعم في التخطيط المالي، ودعم الموظفين المصابين خلال رحلة العلاج من السرطان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

سامسونج تُتيح ميّزات Galaxy AI في المزيد من أجهزة Galaxy بفضل الإصدار الأحدث من واجهة One UI 6.1

 كشفت شركة سامسونج للإلكترونيات عن إتاحة ميّزات Galaxy AI على المزيد من طرازات أجهزة …