يونيو 12, 2021

مقالات

  • صناعة البرمجيات في العالم العربي … بين التحديات الراهنة والرؤى المستقبلية

    بقلم نضال أبوزكي (*) فرض التطور الكبير الذي شهده العالم في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات واقعاً جديداً على صناعة البرمجيات في العالم العربي، حيث تبرز اليوم كواحدة من صناعات المستقبل وحجر الزاوية الذي تقوم عليه ركائز الثورة الرقمية، في ظل توجه العديد من الدول العربية نحو تبني التحول الذكي ودخول…

    ‫أكمل القراءة »‬
  • الدور الاساسي للخدمات المُدارة في توفير شبكات آمنة

    بقلم محمد السكري، رئيس إريكسون للخدمات المدارة في دول الخليج العربي لا شك بأن التطور المثير للاتصال سيلامس كل جانب من جوانب المجتمع ويرتقي بها للأفضل. ومع نشر شبكات الجيل الخامس وتزايد الطلب على خدمات اتصال آمنة وموثوقة وقوية، سينبغي على مشغلي شبكات الهاتف المحمول التعامل مع التعقيدات المتزايدة في…

    ‫أكمل القراءة »‬
  • التقدم الرقمي يحقق نجاحات مستدامة

    بقلم توماس كوروفيلا، مدير وشريك في آرثر دي ليتل الشرق الأوسط رغم التحديات التي واجهها العالم في السنوات الماضية والتي تمثلت بالتغير المناخي والهجمات الإلكترونية وحتى المشاكل الجيو سياسية، لم يكن أحد يتوقع أن التحدي الأكبر الذي سيواجهه العالم في عام 2020 سيكون فيروساً خطيراً تحول إلى جائحة عابرة للبلدان…

    ‫أكمل القراءة »‬
  • تحدّيات المسترجَعات

    بقلم السيد آلان قدوم، المدير العام لشركة سويس لوج الشرق الأوسط لا أحد يُنكر أن إعادة البضائع ليست ظاهرة جديدة، لكن انتشار التجارة الإلكترونية وزيادة عمليات الشراء عليها شهد تغيرات ملحوظة في سلوكيات المستهلكين وطريقة شرائهم. باختصار، لقد أثبت الخيار الذي تقدمه الشركات للمستهلكين وتمكينهم من شراء مجموعة من المُنتجات،…

    ‫أكمل القراءة »‬
  • ماذا سيفعل العاملون في المجالات المعرفية لعام 2030 ؟

    بقلم : أندرو برنديد ، نائب الرئيس الأول للمبيعات في شركة نوتانكس – أوروبا والشرق الأوسط وافريقيا لفهم كيف ستبدو حوسبة المستخدم النهائي “دمجه في بيئة الحوسبة السحابية في عام 2030” ، فكر أولًا في كيفية عملك اليوم بالمقارنة بنفس العمل منذ 10 و20 و30 عام. وإذا كنت محظوظًا بما…

    ‫أكمل القراءة »‬
  • سمر الدسوقي تكتب : هنتبرع لمن يدعم مصر

    خلال شهر رمضان المبارك ينهال علينا السيل المعتاد من الحملات الإعلانية والدعائية التى تدعو للتبرع هنا وهناك، بهدف استغلال نفحات هذا الشهر الكريم فى مساعدة مريض أو دعم محتاج أو فى أى من سبل الخير المتعددة، وكالعادة يطرح السؤال المعتاد نفسه كل عام،لمن أتوجه بتبرعاتي؟ وما هى الجهة التى يمكننى اختيارها بحيثأحقق من خلالها الهدف المرجو دينيا وكذلك اجتماعيا؟ حيرة بالغة نتعرض لها جميعا مع هذا السيل الجارف من هذهالحملات، وإن كانت الإجابة بسيطة، ففى ظل الظروف التى يعيشهاوطننا الحبيب من حيث استهدافه بالمؤامرات الداخلية والخارجية من آنلآخر كلما سار إلى الأمام وحقق العديد من الإنجازات، هذا بجانب استمرار وجود فيروس كورونا. فى ظل هذا علينا وأن نحدد وجهتنا بناء على المعرفة الدقيقة أولا لمنيساهم فعليا فى بناء ودعم هذا الوطن، فالأمر يحتاج منا الهدوءوالتريث بل والسؤال وبدقة، فلا يجوز بأى حال من الأحوال ونحن نضعأيدينا مع يد قيادتنا السياسية منذ عدة أعوام لمواجهة ما قد يستهدفناوالعمل على المشاركة فى دعم وبناء الوطن ثم مواجهة هذه الازمة الراهنة المتعلقة بهذا الفيروس، لا يجوز هنالا أن أتوجه بتبرعاتى لجهةغير معلومة الهدف أو التاريخ لمجرد أنها تستهدفنى بحملة إعلانية أوتستغل نفحات هذا الشهر الكريم ورغبتى فى المشاركة فى دعم الكثيرينخلاله، فعلى ألا أنخدع فالأمر فى رأيى يحتاج إلى أن أتحرى الدقةوالبحث عن تاريخ الأنشطة التى تمارسها هذه الجهة أيا كانت، وأن أتوجه بتبرعاتى لمن يساهم فعليا فى بناء مصر ودعمها ومواجهة فيروس كورونا في نفس الوقت، من أصبح يملك تاريخا على مدى السنوات القلائل الأخيرة فى دعم الوطن والمشاركة فى بنائه من خلال العديد من المشروعات الوطنية العملاقة، سواء كانت تطوير للمناطقالأكثر احتياجا أو توفير فرص عمل للشباب أو مشروعات تمكين للمرأةالمعيلة، أو مشروعات صحية قومية، أو أخرى لدعم المجتمعات الصغيرةوتطويرها أيا كانت، على أن أختار الجهة التى تخضع لإشراف ومراقبةمباشرة من الجهات الرسمية للدولة، ولدينا فى هذا الإطار أسماء كثيرةومعروفة بل وذات تاريخ مشرف فى العديد من المجالات الداعمة لناولبلدنا.…

    ‫أكمل القراءة »‬
  • محمد الساعي يكتب : أساند الوطن .. ومصدق النمو والانجازات

    ما زال طقس الاستكتاب مستمرا، الزملاء رؤساء التحرير يطالبونني بالكتابه..كنت صائما عن الكتابه.. عازفا عن إبداء الرأي .. مجتنبا كل أنواع طقوس السردحتى الكلام اليومي زهدناه مايحدث حولنا يشجعنا أن نعمل ونراقب النمو من حولنا نمو وطن مر ب 10 أعوام عجاف لو طرحناهم من عمرنا لما نقص شئونمو أعمارنا…

    ‫أكمل القراءة »‬
  • حوادث القطارات والأزمات .. ودور الجمعيات ؟!

    توقفت لحظات أمام صورة كانت منتشرة بعد حادث القطار الشهير في طوخ ، هذه الصورة التي خرجت للرأي العام بكل تلقائية ومثلها الكثير والكثير الذي يظهر من أهل الكرم ولاد البلد ، أصحاب المعد الأصيل فهم ليسوا الأغنياء بالمال ولكن بعزة النفس وكرم الضيافة هم الأغنى . الصورة قد أعجبت…

    ‫أكمل القراءة »‬
  • ريهام زامكه تكتب : يرشُوك بالقرفة أو بالفلفل؟

    عزيزي القارئ؛ حللت أهلاً، ووطئت (صعباً) ! أدعوك وبكل لباقة وذوق أن تتفضل بالجلوس في (محطاتي) المتواضعة، لنقوم معك بواجب الضيافة قبل أن تكمل قراءة هذا المقال، ثم أفاجئك وأسألك الرحيل وفوراً، أعلم أن هذه ليست من أصول الضيافة، وأنك ستنزعج حتماً من (عزومة المراكبية) هذه، لكن صدقني ما ستقرأه…

    ‫أكمل القراءة »‬
  • محمود عسكر يكتب : “الشورت سيلينج” آلية غائبة رغم إقرارها بالبورصة؟

    رغم أن قرار تفعيل آلية الشورت سيلنج “آلية اقتراض الأوراق المالية بغرض البيع” كان مطلبا لعدد من أطراف السوق إلا أنه أيضا واجه تحذيرات من أطراف أخرى اشترطت عدة أمور قبل أن يتم العمل به، حتى لا يتحول من آلية جديدة لتنشيط السوق إلى خطر على السوق والمتعاملين فيه.وبعد أكثر…

    ‫أكمل القراءة »‬

‫أنت تستخدم إضافة Adblock‬

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock