‫الرئيسية‬ منوعات و مجتمع تقرير “حالة المناخ” العالمي يدق جرس الإنذار حول تغير المناخ
منوعات و مجتمع - أغسطس 11, 2021

تقرير “حالة المناخ” العالمي يدق جرس الإنذار حول تغير المناخ

أصدرت اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ أمس تقريرا تاريخيا عن تغير المناخ، جاء فيه أن الأنشطة البشرية غيرت مناخ الأرض بطرق غير مسبوقة ولا رجعة فيها.


وأشار التقرير إلى أنه ما لم يتم تخفيض انبعاث الغازات الدفيئة بشكل كبير في العقود القليلة المقبلة، فقد يتجاوز الاحتباس الحراري العالمي 1.5 درجة مئوية على المدى القصير.

وصرح الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش أن هذا التقرير “إنذار أحمر” للبشر. فإن انبعاث الغازات الدفيئة من حرق الوقود الأحفوري وإزالة الغابات تخنق كوكبنا وتضع مليارات الأشخاص في خطر مباشر.


ذكرت اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ في التقرير أنه بغض النظر عن مسار انبعاث الغازات الدفيئة، فإنه بحلول عام 2030، من المتوقع أن يكون متوسط درجة حرارة سطح الأرض 1.5 أو 1.6 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية.
كما حذر التقرير من أن كمية الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي مرتفعة بما يكفي لتدمير المناخ في غضون عقود أو حتى قرون. بالإضافة إلى ذلك، سيؤدي تغير المناخ إلى المزيد من موجات الحرارة المميتة والأعاصير الشديدة وغيرها من الأحوال الجوية القاسية.


وذكر التقرير أنه: “من الواضح أن التأثير البشري أدى إلى تدفئة الغلاف الجوي والبحر والأرض”.
يحذر العلماء من أنه إذا ارتفعت درجة الحرارة إلى أكثر من 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية، فقد يخرج تغير المناخ عن نطاق السيطرة، ويكون له آثار كارثية، مثل الحرارة الشديدة التي تسبب تلف المحاصيل وموت الناس لمجرد بقائهم في الهواء الطلق.


مع كل زيادة في درجة الحرارة بمقدار 0.5 درجة مئوية، ستزداد شدة وتردد درجات الحرارة المرتفعة الشديدة والأمطار الغزيرة وحالات الجفاف في بعض المناطق. في الوقت الحاضر، نشهد بالفعل عواقب ارتفاع درجة الحرارة بمقدار 1.1 درجة مئوية – في هذا العام، تسببت موجة الحر في مئات الوفيات في شمال غرب المحيط الهادئ وحطمت الأرقام القياسية في جميع أنحاء العالم؛ واجتاحت حرائق الغابات الناجمة عن الحرارة والجفاف غابات غرب الولايات المتحدة وسيبيريا، وأطلقت غازات دفيئة حطمت الرقم القياسي، كما أجبرت اليونانيين على الفرار من منازلهم بالقوارب.


لكن أشار التقرير أيضا إلى أنه حتى لو تباطأ تغير المناخ، فلن يتبقى لنا الكثير من الوقت.
إذا خفضت البلدان في جميع أنحاء العالم الانبعاثات بشكل كبير في السنوات العشر المقبلة، فقد يستمر ارتفاع متوسط درجات الحرارة بمقدار 1.5 درجة مئوية في عام 2040 و1.6 درجة مئوية في عام 2060. وإذا لم يتم تحقيق تخفيضات كبيرة في الانبعاثات، وفقا لمسار الانبعاث الحالي، فقد تشهد الأرض زيادة في درجة الحرارة بمقدار 2.0 درجة مئوية بحلول عام 2060، وقد تصل إلى 2.7 درجة مئوية بحلول نهاية هذا القرن.


وكانت آخر مرة وصلت فيها الأرض إلى متوسط درجات الحرارة هذا قبل 3 ملايين سنة، وكان مستوى سطح البحر في ذلك الوقت أعلى بمقدار 25 مترا مما هو عليه الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

استبعاد بيرسي تاو من قائمة جنوب إفريقيا النهائية لتوقف أكتوبر

قرر هوجو بروس المدير الفني لمنتخب جنوب إفريقيا، استبعاد بيرسي تاو لاعب الأهلي من قائمة الب…