‫الرئيسية‬ مقالات القاهرة والأمة العربية ومسافة السكة
مقالات - ‫‫‫‏‫يومين مضت‬

القاهرة والأمة العربية ومسافة السكة


أعلنها الرئيس المصري من قبل في جملة شهيرة (مسافة السكة) وكانت موجه لجميع الدول العربيه وأن أي اعتداء خارجي عليها ستكون قاهرة المعز له بالمرصاد، فبعد ان وقف الرئيس المصري بجانب الشقيقه ليبيا مؤكدا بأفعالة أنه لن يسمح لأحد المساس والعبث بأمن وإستقرار الشقيقه معلنا أمام العالم أن (سرت_الجفرة) هو الخط الأحمر في ليبيا
وبالفعل حاولت أحد الدول تخطي الخط الأحمر الذي وضعة السيسي، ولكنها رأت بأعينها ماحدث خصوصا داخل قاعدة( الوطية) الليبيه وكم الخسائر الفادحة التي تكبدوها نتيجه تكبرهم وعنادهم ، لتأتي تلك الدولة المعتديه محاولة التودد والتقارب مره أخري وإطلاق شعارات رنانه، ولكن الشروط التي وضعتها القاهرة حالت دون التوصل لإتفاق ليكون الإتفاق النهائي الذي يعرفة الجميع أن ليبيا خط أحمر وأنها أمن قومي بالنسبه للقاهره،وتسير الجمهورية الليبيه في طريقها الصحيح نحو الاستقرار.

القضية الفلسطينية

ليأتي الدور المصري في القضية الفلسطينية والذي شهد تغيير كامل لتلك القضية ليثيبت للعالم أجمع أن دولة فلسطين هي القضية الأم لدي الحكومةوالشعب المصري ونري مصر تطالب بوقف فوري لاطلاق النار وعدم المساس بخقوق الشعب الفلسطيني وإرسال عربات الإسعاف المصري لاجلاء المصابين وعلاجهم داخل الاراضي المصرية وبعدها بساعات توجه لوفد مصري رفيع المستوي يرأسة رئيس جهاز المخابرات اللواء عباس كامل والتحاور حول حقوق الشعب الفلسطيني ولم تتوقف المساعي المصرية عند ذلك بل امتدت لارسال جسر بري لداخل القطاع يحمل مساعدات لاشقاءنا في دوله فلسطين المحتلة، بعدها نري قاطرات ومعدات ومواد بناء تتجه داخل فلسطين مع إعلان الرئيس عبدالفتاح السيسي تخصيص ٥٠٠ مليون دولار بمشاركة الشركات المصرية لإعادة إعمار غزة وما خلفه العدوان الإسرائيلي.

إعادة إعمار العراق

وتمر الأيام لنري توجه الدوله المصرية لدوله العراق العربية لإعادة إعمارها، وفي زيارة تاريخية توجه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي برفقه الملك عبدالله الثان ملك دولة الأردن للعراق حاملين خارطة طريق جديدة لإعادة إعمار العراق ولكن كان هناك مفاجاءه كبري وهي مخطط الشام الجديد والذي يعتمد علي ربط الدول الثلاث ببعضها(مصرالاردنالعراق) عن طريق خطوط تمر بدولة الاردن وتصل لمصر لإعادة تسيل المشتقات البتروليه وتصديرها بعد ذلك عن طريق مصر ، إلا جانب إرسال الشركات والعمالة المصرية لإعادة إعمار العراق العريق ولم تكتف القاهرة بذلك حيث اشترطت ا القاهره اليوم عده شروط لإعادة العلاقات مع دولة إيران
اولها عدم التدخل في شئون الدول العربيه (العراق)
وسحب جميع الميليشيات التابعه لايران من داخل الاراضي العراقيه،كما حذرت القاهرة إيران من عواقب المساس بأمن البحر الاحمر. جاءت تلك الشروط التي وضعتها القاهرة ردا علي إرسال رسائل إيرانيه لمحاولة الاجتماع مع مسئولين مصريين وفتح قنوات إتصال بين البلدين.

ومازالت قاهرة المعز صامدة كالجبال حامله لهموم العرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عزاء واجب | وفاة نجلة عم النائب محمود سامي الإمام عضو مجلس الشيوخ بالدقهلية

تتقدم أسرة مؤسسة الخبر اليوم للصحافة والنشر وجريدة الخبر ٢٤ والعاملين بخالص العزاء للنائب …